مركز زوار وادى الجمال ... عمارة من الأرض - بــُـنــاة

عمارة عربية

مركز زوار وادى الجمال … عمارة من الأرض

بقلم  | 

بناة – مرسى علم :

على بعد 50 كم جنوب مرسى على شاطئ البحر الأحمر،أعلن عام 2003 رسمياً أن "وادي الجمال" محمية طبيعية، لتصبح المحمية الطبيعية الرابعة والعشرون في مصر, وذلك لما تحتويه من مناظر طبيعية خلابة وخلفيتها الثقافية الهامة.

وهى تمتد من ساحل البحر الأحمر إلى حوالي 50 كيلومتر داخلياً. وتتضمن ما يقرب من 4000 كيلومتر مربع. من المناطق البرية، وحوالي 1400 كيلومتر مربع محمية للحياة البحرية، والآثار الرومانية، ومواقع دينية هامة والمحاجر الأثرية، و مجتمعات السكان الأصليين للمكان.هذا مزيج من الطبيعة البحرية والبرية يتكامل ليمثل النظام البيئي المهم للمكان، بما فيها الشعاب المرجانية وأشجار المانغروف والأودية الصحراوية وما يرتبط بها من والغطاء النباتي والفيضانات الدورية.

أما عن مشروعنا مركز زوار وادى الجمال والذى جاء من تصميم فريق من المعماريين بالجمعية المصرية لعمارة الأرض والذى حصل على الجائزة التشجيعية لجائزة حسن فتحى للعمارة عام 2009, فيقع في المدخل الشمالي للمحمية الطبيعية لوادي الجمال، ويقع كنقطة مركزية على رأس تل صغير، وعلى الجانب الغربي من الطريق الساحلى السريع ( السويس / بير شلاتين ).


 

Courtesy of MADA Architects


 

Courtesy of MADA Architects

ومبنى مركز الزوار مكّون من طابق أرضى واحد بمساحة 250 مترا مربعا تقريباً، ويخدم وظيفتين رئيسيتين:
أولاً: توجيه الزوار, ونشر المعلومات الأساسية حول طبيعة المحمية وسكان (قبائل العبابدة), وذلك من خلال الخرائط والكتيبات، والجولات، والعروض السمعية / البصرية ووالعروض التوضيحية للخصائص المحيطة من أودية وجبال وسواحل وشعاب المرجانية وحيوانات ونباتات … إلخ.

والغرض الرئيسي لهذا المشروع هو زيادة الشعور بالتقدير للزوار للخصائص الطبيعية، والموارد البيئية والثقافية في المنطقة، ومساعدة جهاز شؤون البيئة المصري في تأمين الاستخدام المستدام للمنطقة بما يحافظ على طبيعتها.


 

Courtesy of MADA Architects

ثانياً : كنقطة للإستقبال والترحيب، ليخدم احتياجات الزوار الأساسية "مثل مشروبات باردة، ومعرض بيع لصناعات الحرف المحلية, وإضافة على ذلك، فإنه يضم مكاتب ومخزن, ومساحات لوقوف السيارات أمام المبنى كما إنه يضم حمامات في ملحق منفصل.


 

Courtesy of MADA Architects


 

Courtesy of MADA Architects

نظرياً، فقد استلهم تصميم المبنى من شجرة السنط، وهو نوع من الشجر المتوفر في هذه الصحراء القاحلة لقبائل العبابدة، تعتبر شجرة السنط "نقطة المرجعية" في مثل هذه الصحراء الواسعة والمفتوحة, تقديم المعالم التي تشتد الحاجة إليها ، وتوفر الظل الذى يجتمع أسفله الناس، وتمثل مصدر هام من فروعها ووجذوعها لخامات البناء والحطب لإشعال النار للتدفئة، وبالمثل، فلقد تم تصميم مركز الزوار ليقدم المأوى والظل, ويتيح للأنشطة المتعددة أن تحدث به.


 

Courtesy of MADA Architects


 

Courtesy of MADA Architects

وفي هذا الموقع البعيد المترامى (على بعد 50 كم من مرسى علم، 850 كم من القاهرة) ، مما أعطى هذا الموقع طابعه البكر الفريد، إل إنه يعزل الموقع عن أى موارد بما في ذلك مواد البناء والمياه العذبة والتي كان يتم جلبها إلى الموقع، وهذا البعد الذى يختص به الموقع دفع لضرورة تصميم المبنى ليكون مستدام، ولكن أيضا كان يمثل هذا الوضع المصاعب الرئيسية خلال مرحلة البناء لصعوبة الحصول على الكهرباء او المياه الجارية. لذلك كانت الفكرة على الفور في البداية عند زيارة الموقع هى استخدام مواد البناء المحلية والعمالة المحلية لبنائه, وباستخدام طرق البناء البسيطة.


 

Courtesy of MADA Architects

شاهد المزيد من صور مشروع مركز زوار وادى الجمال.

شارك في النقاش:

Loading Disqus Comments ...
Loading Facebook Comments ...