متحف مصر الكبير.. سد عال ثقافي يحقق حلم المصريين - بــُـنــاة

عمارة عربية

متحف مصر الكبير.. سد عال ثقافي يحقق حلم المصريين

بقلم  | 

محيط ـ هبة رجاء الدين :

من المقرر أن يكون أكبر متحف للآثار المصرية في العالم‏, ومن أعظم المتاحف في العالم عبر التاريخ, إنه “المتحف المصري الكبير” الجاري إنشاءه بالقرب من طريق القاهرة – الأسكندرية الصحراوي, والذي قام الرئيس محمد حسني مبارك بوضع حجر الأساس له عام 2002, ومن المقرر أن يفتتح رسمياً في منتصف‏ عام 2012‏.

وقد وصفت جريدة “التايمز” البريطانية المتحف والذى هو من تصميم ( Heneghan.Peng.Architects ) بأنه أعظم مشروع حضاري وثقافي خلال القرن الجديد, حيث إختارته كثاني أهم 10 مشاريع ضخمة سيكون لها دور مهم في الحضارة الإنسانية في الفترة المقبلة.

طموح معماري مصري

يقام المتحف الجديد, والذي خصص له 117 فدان, علي سهل صحراوي علي حافة وادي النيل, حيث يري زائره اهرامات الجيزة وهي أحد أعظم الآثار في العالم, ويشير تصميم المشروع إلي طموح مصري كبير في إخراج تحفة معمارية جديدة بالقرب من أهرامات الجيزة حيث تغطي واجهة المتحف الجديد الألبستر ويتناغم سقفه مع الأهرام.

وتقود البوابة المثلثة العملاقة في مدخل المتحف إلي باحته الرئيسية التي سيتصدر تمثال ضخم للفرعون رمسيس الثاني يصل وزنه إلي 83 طنا.

وسيحتوي المتحف عل 100 الف قطعة اثرية تغطي 3500 عام من تاريخ القدماء المصريين، إضافة لحوالى 25 فدان من الخدمات والحدائق العامة والمناطق الترويجية تتاح علي مدار 24 ساعة يوميا بما فيها من متنزهات مشكلة من الكثبان الرملية وحدائق منسقة بالنباتات والزهور الفرعونية وحديقة المعابد التي تحتوي علي التماثيل الفرعونية الكبيرة .

افتتاح المرحلتين الأولى والثانية

ووفقاً للفنان فاروق حسني وزير الثقافة, فإنه من المقرر أن تفتتح السيدة سوزان مبارك قرينة السيد رئيس الجمهورية, بعد غد الموافق 27 مايو، المرحلتين الأولى والثانية من مشروع المتحف المصري الكبير، وذلك بعد إنتهاء العمل فيهما تماماً‏,‏ حيث تضمنتا تأهيل وإعداد موقع المتحف‏,‏‏ وبناء المركز الدولي للترميم ووحدة ضخمة للإطفاء ومحطتي محولات لتوفير الطاقة الكهربائية اللازمة للمشروع, ومحطة مياة، وكذلك تم تركيب الأجهزة والمعدات الحديثة ذات المستوي التقني الرفيع طبقا لأحدث النظم العالمية.

وأوضح الوزير أنه بإنتهاء العمل في المرحلتين، تم بدء العمل بالفعل في المرحلة الثالثة والأخيرة التي من المقرر أن تستغرق ‏26‏ شهرا‏,‏ بعدها يكون المتحف جاهزاً للإفتتاح الرسمي الكبير في منتصف‏ عام 2012‏، حيث سيتم الإعداد لإحتفال كبير يقدم خلاله للعالم أهم وأكبر متاحف الآثار التي تعبر عن الحضارة المصرية الخالدة بأصالتها ‏وعراقتها، تلك الإرث الإنساني الذي نعتبره ملكا للبشرية كلها ‏.

أكبر مشروع ثقافي فى العالم

وقد وصف فاروق حسني المتحف المصري الكبير بأنه أكبر مشروع ثقافي فى العالم وسد عال ثقافي كبير يحقق حلم المصريين، إنتظره العالم وترقبه الجميع، منذ أن وضع السيد الرئيس حسني مبارك حجر الأساس لإنشاءه، في فبراير‏2002,‏ من منطلق حرص سيادته الدائم والسيدة قرينته واهتمامهما الشديد بكل ما يخص تراث مصر وثقافتها .

معروضات المتحف

وأوضح فاروق حسني أن أهم المعروضات أو القطع التي سيضمها المتحف ستكون هي كنوز أو آثار الملك أو الفرعون الذهبي الطفل توت عنخ آمون‏,‏ التي سيتم نقلها من المتحف المصري‏,‏ وسيتم بناء نموذج للمقبرة‏,‏ كما تم اكتشافها أول مرة‏,‏ وكما هي موجودة في وادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر‏،‏ وكذلك سيتم نقل مراكب الشمس من جوار هرم خوفو الأكبر بالجيزة إلي المتحف الجديد‏,‏ وكذلك سيتصدره تمثال رمسيس الثاني الرائع الذي تم نقله من ميدان رمسيس‏,‏ فيما تربط المعامل والمخازن بالمتحف عبر ثلاثة أنفاق تحت الأرض‏ .

ومن المقرر أن يتم نقل باقي القطع الأثرية المختاره الى المتحف الكبير تباعا طبقا لجدول زمني محدد ومخطط له سلفا، حتى يتم الإنتهاء من نقل كافة القطع والتى تبلغ 100 الف قطعة أثرية، فيما يتم حاليا تنفيذ خطة لتدريب كافة العاملين والمرممين والفنيين للعمل بالمتحف المصري الكبير وذلك لرفع قدراتهم الفنية، كونهم يعملون بأهم وأكبر متاحف الآثار والذي سيضم تراث حضاري إنساني مصري قدره وأنبهر به وأحترمه العالم أجمع .

وقد قامت إدارة المتحف باختبار وتعيين حوالى 122 فردا للعمل على قوة المتحف ما بين مرممين وعمالة فنية، واساتذة متخصصين فى علوم الكيمياء والطبيعة والليزر والأنثروبولوجي والطب البشري للاشراف على عمليات ترميم ونقل الآثار والمومياوات والتى بدأت بالفعل حيث تم نقل آلاف القطع الأثرية من مختلف المتاحف والمخازن المتحفية بشتى أنحاء مصر والتى أختيرت بعناية لعرضها بالمتحف المصري الكبير ايذانا لبدء العمل واستقبال زوار المتحف عقب افتتاحه.

وتتشكل اللجنة العليا لمشروع المتحف المصري الكبير التى يرأسها الفنان فاروق حسني وزير الثقافة ورئيس المجلس الأعلى للآثار من, الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار نائب رئيس اللجنة، وفاروق عبد السلام المشرف على قطاع مكتب الوزير، والدكتورة شادية قناوي رئيس لجنة الأشراف على تنفيذ المشروع، ومحمد غنيم المستشار الفني المشرف على الشؤون الفنية للمشروع، وجيه حنا امستشار الهندسي للمشروع، عماد مقلد المستشار المالى والإداري، عز الدين بركات رئيس اللجنة الهندسية للمشروع، المستشار أشرف العشماوي المستشار القانوني لمشروع المتحف المصري الكبير.

5 ملايين سائح سنوياَ

ومن المقرر أن يصل عدد زوار المتحف المصري الكبير عقب إفتتاحه إلى 5 ملايين سائح سنويا بمعدل 15000 زائر يوميا ليزداد هذا العدد بعد سنتين الي 8 ملايين سائح .

ويتميز المتحف المصري الكبير باحدث الاساليب التكنولوجية للعرض المتحفي والثقافي، متجاوبا مع متغيرات التكنولوجيا والاتصالات في الألفية الجديدة ليكون الأول من نوعه في استخدام تكنولوجيا الواقع الافتراضي في العرض.

كما سيكون المتحف مركزاً عالمياً للاتصالات المتحفية عن طريق استخدام شبكات الأقمار الصناعية في الاتصال المباشر مع المتاحف الهامة عالميا ومحليا كما سيشمل متحف للأطفال يخاطب كافة المراحل المرية لتربية الأجيال الجديدة اثريا وثقافيا بالاضافة الي قاعات وعروض متحفية مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة.

كما يحتوي المتحف علي مركز للمحاضرات والعروض المسرحية والأوبرالية ومركزا عالميا للبحوث العلمية وتدريب الكوادر البشرية العاملة في مجال المتاحف والفصول التعليمية لتدريس تاريخ وفنون الحضارة القديمة وورش للحرف والصناعات اليدوية التي اتقنها الفراعنة كما يضم المتحف أكبر مكتبة متخصصة في علم المصريات.

شارك في النقاش:

Loading Disqus Comments ...
Loading Facebook Comments ...