شقق فائقة الصغر ... لمحة عن مدينة المستقبل - بــُـنــاة

عمارة عالمية

شقق فائقة الصغر … لمحة عن مدينة المستقبل

بقلم  | 

بناة – خاص – نيويورك:

سوف يبنى في نيويورك أول برج سكني مسبق الصنع في عام 2015. سوف تحتوي على 55 وحدة سكنية صغيرة جدا جدا.

يوم الثلاثاء الماضي، قام الحاكم بلومبرغ ويتبعه حاشية كبير من كاميرات الأخبار ليصعد إلى باب شقة صغيرة لكنها مصنوعة بدقة. ليكتشف انه نموذج وحدة سكنية متكاملة، والتي تقع حاليا داخل متحف مدينة نيويورك، ليقوم بإنزال سرير مدولب من داخل مساحة تخزين مخفية وغير متوقعة. ولم يكن هناك الكثير من مساحة بالأرض (بالحقيقة ات تزيد فقط عن 300 قدم مربع)، وسرعان ما هاجر بلومبرغ إلى المنصة لتقديم وحدة والتصميم الفائز في مسابقة (AdAPT NYC) ، والتي كانت تهدف إلي تخيل مستقبل الإسكان في مدينة نيويورك.


 

© nARCHITECTS

من غير المحتمل أن تجد "بلومبرغ" يعيش في"وحدة متناهية الصغر"، ولكنه يراهن على أن الملايين من سكان نيويورك وغيرها سيروق لهم مثل هذه الفكرة. على وجه التحديد، في مدينة يوجد بها 1.8 مليون أسرة من فرد أو فردين، والديموغرافية التي تضخمت على مدى العقدين الماضيين، وتزايد عدد شقق الاستوديو وغرفة النوم الواحدة لما يقرب من 1 مليون وحدة متوفرة في مانهاتن. وقد أوضح رئيس بلدية "توافر الوحدات السكنية في المدينة أصبح مختل مع التغيرات الديموغرافية لسكانها" وذلك إلى حد كبير بسبب قوانين الإسكان التي عفا عليها الزمن والتي تحول دون بناء الوحدات الصغيرة.


 

© nARCHITECTS

ومبادرة (AdAPT) هي جزء من تجربة رئيسية ضخمة لتغيير ذلك. فعلى قطعة أرض في خليج كيب، وافقت المدينة على تعليق تنفيذ قوانينها الخاصة بالإسكان الحالية … والسماح لبناء برج يقتصر فقط على وحدات صغيرة أقل من 300 قدم مربع. وتنفيذ المقترح الفائز بمسابقة (AdAPT NYC)، بواسطة فريق مكوّن من المكتب المعماري (nARCHITECTS)، والمطور (Monadnock)، وصندوق (the Actors Fund HD)، وتقرر أن يبدأ البناء في الموقع بداية من العام المقبل. ومشروعهم الفائز "نيويوركي فائقة الصغر" أو (My Micro NY) مكونة من برج بإرتفاع تسع طوابق مكون من وحدات طولية رفيعة. وسيتم التصنيع المسبق لكل شقة في ساحة بروكلين البحرية لترتب بعد ذلك لاحقاً في الموقع باستخدام رافعة، مما يساعد على توفير أيام العمل الثمينة والملايين من الدولارات.


 

© nARCHITECTS


 

© nARCHITECTS

والمكتب المعماري (nARCHITECTS)، الذين قام ببناء مساحات معيشة في نيويورك لأكثر من عقد من الزمن، قام بتصميم الوحدات لتكون أشبه قليلا بمقصورة على متن سفينة – بتفاصيل مخبئة بالكامل. وتنقسم كل وحدة إلى "مربع للأدوات"، فمصلاً نجد نفس الوحدات تستخدم كحمام ومطبخ، وطاولة مزدوجة مدمجة تتدلى لأسفل، و والمساحة خلف النافذة والتي يمكن أن تؤدي وظيفة غرفة النوم، وغرفة معيشة، أو مكان للدراسة. وشرفة تتيح دخول الهواء النقي، وفوق رأسك تجد مساحة تخزين واسعة. وسوف تصمم الشركة 55 وحدة من هذه وحدات في الموقع، بتكلفة ما يقرب من نصف سعرها بالأسواق.


 

© nARCHITECTS

ويختلف الكثيرون مع نهج الحاكم "بلومبرغ" في معالجته لمشكلة النقص في المساكن. فتقول ريتشارد فلوريدا أن زيادة الكثافة الحضرية في المركز ليست دائما الطريق الصحيح نحو بناء المجتمعات، وولكن توفير الأرض إلى "مساحات حضرية إقتصادية جديدة تجعلنابحاجة إلى المزيد من المرونة في استخدام الأراضي، وأنظمة بناء أكثر مرونة، وبحاجة إلى بناء المزيد من المساكن في بعض من هذه المجالات الحضرية ثمينة جداوالتسي فاثت قدرات الكثيرين." وتشير فلوريدا إلى أن المدن التي تتمدد أفقياً وليس رأسياً سوف تنشيئ أحياءاً سكنية أكثر صحية وأكثر إبداعا. وبعبارة أخرى – أن المدينة يجب أن تبحث في كيفية جذب التكنولوجيا الناشئة إلى كوينز وبرونكس، وليس معرفة كيفية تركيز عدد أكبر من الناس في مانهاتن.


 

© nARCHITECTS

ولكن ما دامت جزيرة مانهاتن موجوة بالفعل، سيكون هناك أشخاص كثر يرغبون في العيش هناك – إذن لماذا لا نقوم بتصميم أفضل لنموذج يعالج كيفية استخدام الفضاء في هذه الأحياء التي يتهافت عليها الطلب؟ فمسابقة (AdAPT NYC) لم تكن عن التخطيط لكيف يجب أن تنمو المدينة – بل كانت حول التعرف على كيفية نمو المدينة بالفعل، والتخطيط وفقا لذلك.

شارك في النقاش:

Loading Disqus Comments ...
Loading Facebook Comments ...