المعمارية “شيرين شيرزاد” تفوز بجائزة تميّز للنساء في العمارة و الانشاء

بقلم  |  بدون تعليقات

بيان صحفي – بناة – خاص:

اعلنت انجيلا برايدي نتائج لجنة تحكيم جائزة تميّز للنساء في العمارة و الانشاء و اختارت اللجنة المعمارية “شيرين احسان شيرزاد” للفوز بالجائزة لجهودها في تطوير مهنة العمارة و المجتمع المعماري في العراق.

شيرين شيرزاد معمارية و اكاديمية عراقية دَرست هندسة العمارة في جامعة بغداد عام 1980 ، ثم انتقلت الى التدريس في جامعة عجمان عام 2003 ولحد الان. في الفترة ما بين 2007 و 2010 ترأست اللجنة العليا لاعادة احياء قلعة اربيل التي عملت بالتعاون مع اليونيسكو لتحضير المخطط الرئيسي للمشروع ، أدت جهود اللجنة الى ادراج قلعة اربيل بشكل دائمي في قائمة التراث العالمي في عام 2014. نشرت شيرين شيرزاد اربعة كتب معمارية تستخدم كمراجع و مواد تدريس في الجامعات العراقية و بعض الجامعات العربية بالاضافة الى عدد من البحوث و المقالات المنشورة. حصلت على عدد من الجوائز اثناء ممارستها مهنة التصميم المعماري مع مكتب الاستشاري العراقي.

تضم لجنة التحكيم كل من: المعمارية “انجيلا برايدي” الرئيسة السابقة للمعهد الملكي للمعماريين البريطانيين رئيسة لجنه التحكيم ، و “جاين دنكن” المعمارية و الرئيسة المنتخبة الحالية للمعهد الملكي للمعماريين البريطانيين RIBA عضوا، و” الي كريهن” معمارية مدينة دبلن وهو اعلى منصب معماري في ايرلندا عضوا ، و “كلير ديفاين” رئيسة هيئة العمارة و البناء في مجلس التصميم البريطاني عضوا.

تصف “انجيلا برايدي” رئيسة لجنة التحكيم المعمارية شيرين شيرزاد بقولها “شيرين هي استاذة و معلمة و معمارية و مخططة مدن و لكن الاهم من كل ذلك هي قدوة و مثال احتذت به العديد من المعماريات العراقيات” . كما علقت جاين دنكن رئيسة المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين ” أن نشر اربعة كتب تستخدم اليوم كمراجع و مواد للتدريس هو انجاز مهم بحد ذاته”.و أعتبرت “الي كريهن ” معمارية مدينة دبلن بأن “العمل على تحضير مخطط رئيسي لمشروع يتم ادراجه في قائمة التراث العالمي هو انجاز كبير في يومنا هذا”.

أيضا اختارت لجنة تحكيم جائزة تميّز المعمارية المعمارية “فينوس سليمان زنكنة” للفوز بجائزة المعماريات الشابات الصاعدات و هي جائزة تمنح لمعمارية حققت منجز مهم في بداية مسيرتها المهنية و يتوقع لها مستقبل متميز في مجال العمارة.

فينوس عاكف معمارية و اكاديمية في قسم هندسة العمارة في الجامعة التكنولوجية منذ عام 2003 . وهي حاليا باحثة و طالبة دكتوراه في جامعة سنسناتي في الولايات المتحدة الامريكية. حصلت على جائزة المعماري العربي الشاب التابعة لجامعة الدول العربية عام 2009. تهتم فينوس بشكل خاص بموضوع الارث المعماري العراقي و الحفاظ عليه و وهي تتناوله في أطروحتها و ابحاثها المنشورة.

وأخيرا منحت جائزة تميّز و لجنه تحكيمها جائزة شرفية تذكارية للمعمارية العراقية “نداء الجبوري” تذكيراً بدورها و انجازاتها كمعمارية ساهمت بتحسين مستوى المعيشة للعديد من المجتمعات المحلية و المناطق في العراق. جميعنا اليوم نفتقد “نداء الجبوري” التي استشهدت عام 2007 في تفجير سيارة مفخخة في مقر عملها في وزارة البلديات. الشهيدة “نداء الجبوري” شغلت منصب المدير العام للتخطيط الحضري في وزارة البلديات.

وفي 26\2\2007 قامت الوزارة بإقامة (حفل تكريم الموظف النموذجي )وكانت المهندسة من ضمن المدعوين البارزين لهذا الحفل .وبدل أن تكرم بشيء مادي كرمت بالشهادة حيث حدث التفجير الإجرامي في قاعة الحفل أودى بحياة المهندسة وحياة بعض زملائها من المدراء العامين والموظفين، وبذلك خسر العراق واحداً من العقول تضاف إلى العقول التي خسرها العراق من المهندسين والأطباء والعلماء في تلك الفترة .

في تعليق احمد المّلاك مؤسس الجائزة و الباحث و الاكاديمي في جامعة كوفنتري على نتائج لجنة التحكيم:
“أن هدف الجائزة هو تعريف العالم بأنجاز المرأة العراقية في مجال العمارة وتسليط الضوء على امكانياتها و دورها و مساهماتها الفعلية في عملية البناء حتى خلال اصعب الظروف. كما ان الجائزة نجحت في خلق تعاون بين القطاعات المختلفة من اجل تقدير التميز و مكافأته. تعد اليوم جائزة تميّز للنساء احدى اهم الجوائز العالمية للنساء في العمارة و يظهر ذلك جلياً بمستوى لجنة تحكيم الجائزة و اعضائها الذي يجعلها احدى ارقى لجان تحكيم الجوائز المعمارية في العالم، بالاضافة الى المعماريات و اهمية منجزاتهن المعمارية التي احتفت بها الجائزة منذ تأسيسها ”

من الجدير بالذكر ان الدكتورة جالة المخزومي فازت بالنسخة الاولى من جائزة تميّز للنساء في العمارة و الانشاء. بالاضافة الى المراتب الشرفية التي منحت الى اربعة فائزات لانجازاتهن المتميزة في مجالات محددة و التي ساهمت في تطوير مهنة العمارة و البيئة المبنية في العراق. للاطلاع على اعلان الفائزات بالجائزة لعام 2013 الرجاء الدخول على الرابط المرفق.

جائزة تميّز للنساء في العمارة و الانشاء هي جائزة عراقية الاولى من نوعها في الشرق الاوسط و الثانية في العالم بعد جائزة مجلة العمارة البريطانية التي تأسست قبلها بعام واحد. تهدف هذه الجائزة الى دعم و تمكين المرأة في مهنة يسيطر عليها الرجال والاحتفاء بإنجازات المرأة المعمارية وتسليط الضوء على مساهماتها و ايجاد مثل عليا تلهم المعماريات العراقيات الشابات.

جائزة تميّز للعمارة العراقية برعاية:

جامعة كوفنتري البريطانية، و الاتفاق العالمي للامم المتحدة، و مجلس الاعمال العراقي في الاردن، و ديوان للاستشارات الهندسية، و مجموعة الدليمي للاعمال، و مجموعة القبس الاقتصادية، و مكتب اياد التحافي المعماري في لندن و مؤسسة ماجد الساعدي للمنح الدراسية و جامعة كردستان هولير وشركة سورجي للمقاولات و منظمة عمارة من اجل الانسانية.

شارك في النقاش:

Loading Disqus Comments ...
Loading Facebook Comments ...