الكابوس العربى ...!! - بــُـنــاة

مقالات فى العمران

الكابوس العربى …!!

بقلم  | 

كونستراكشن وييك – أورلاندو كراوكروفت:

هناك عدد قليل جدا من المعماريون أو المصممين الذين لا يريدون أن يكونوا في المملكة العربية السعودية في الوقت الراهن — وانها لمفارقة قاسية أن نجد سامي العنقاوي واحداً منهم.

المهندس المعماري المخضرم المولد بمكة انتهى مؤخرا من العمل في منزل عائلته في مدينة جدة ، وهو المبنى الذي استقطب الاهتمام من مختلف أنحاء العالم (زاره الرئيس السابق للولايات المتحدة جيمي كارتر مرتين) ، في حين أن المستشفى الجديد الذي تم تصميمه في بالسعودية على الساحل مؤخرا حظي باشادة من الملك عبد الله بنفسه.

ومع ذلك ،وفي وقت كانت فيه كل الشركات من مختلف أنحاء العالم والتي تتصارع مع بعضها البعض للوصول الى السعودية، نجد الدكتور العنقاوي يبذل قصارى جهده للبقاء بعيدا. وهو حاليا في مصر ، ويفضل عدم السفر إلى بيته إلا للضرورة.
"أنا أحاول أن أقلل العودة الى السعودية قدر المستطاع، على الرغم من أن لدي منزل جميل والجميع يحب زيارته. إلا إننى أشعر بالعزلة"كما قال د.العنقاوي.

وأضاف "هناك أشياء أحب القيام بها في بلدي ولكن لم يسمح لي بذلك. شعرت بأنني قد تم التخلى عنى. فأنا لا أقول للجميع ما يحب أن يسمعه. لهذا السبب انا في مصر ، وأنا لست في عطلة. فأنا اسعى الى القيام بمشاريع بعيدا عن بلدي ".

كمؤسس لمركز أبحاث الحج ، فدكتور عنقاوي لم يكن ليدفن رأسه في الرمل. لقد كان المركز يعمل للحفاظ على تاريخ مكة المكرمة والمدينة المنورة لأكثر من 25 عاما ، وعنقاوي كان صريحا في انتقاداته لمشروعات التنمية مؤخرا التى تحدث في المدن التي هي موطن الحرمين الشريفين.

ولكن في عام 2010 ، وبينما أصبح برج الساعة "الغبي" ، ثاني أطول ناطحة سحاب في العالم ، ومع هذه الأبراج حول المسجد الحرام ، فأن عنقاوي شعر بأنه تعرض للضرب. فلقد استسلمت مكة الى نوع من المشروعات التنموية التي تسعى إلى التقليد الأعمى ، النقل والنسخ من ما يحدث فى الخليج ، ويبدو أن ليس هنالك الكثير والذي يمكن لأي شخص القيام به حيال ذلك.

وقال "ما يجري في مكة المكرمة والمدينة المنورة خطأ ، هو غير مناسب من جميع الأوجه. مكة هى "ملاذاً" ، وليست مدينة. يجب أن لا نسمح لهذا النوع من الأشياء بأن يحدث ، ولو في أي مكان أخر في العالم لن يكون مسموح بذلك".

"وبرج الساعة هذا، هل يسمح بذلك في روما؟ أو في وسط لندن؟ وحتى لو أراد شخص ما الآن لجعل بيغ بن أكبر ، ستجد جميع من ينتمى للندن يعترض على هذا. أما نحن فننسخ مثل القرود ، لقد جلب لنا برج بيغ بن ليكون أكبر برج في العالم ، وفي مكة المكرمة. وهذا ما يجعلني غاضبا ".

وعنقاوي يعتقد أن التقليد هو أكبر تهديد للمملكة العربية السعودية الأن عندما يتم فتح أبوابها بهذا الشكل لأكبر المشاريع والشركات الدولية ، مشيرا إلى أن معظم التصميمات الموجودة على اللوحات في لحظة لا علاقة لها بهذه البلد أو الناس.

ومع قول كهذا، فنجد عنقاوي أشار سريع إلى أنه ليس ( تقليدي ). فلقد صمم مؤخرا مستشفى حديثة تماما في جدة ، ويعمل على مشاريع مماثلة في أماكن أخرى في الشرق الأوسط. فمفهوم العنقاوي هو ( الميزان )، أى التوازن ، ولتقريب الصورة فأنه يمزج الجوانب الحديثة والتقليدية فى التصميم ، بأخذ الأفضل من كليهما. " الأمر ليس عن استخدام الزجاج أو الحجر ، وانما أن تستخدم اى منهما عندما يكون ذلك هو الأنسب.

وقال "هناك سوء فهم كبير أود تصحيحه. فالناس يقولون لى ، هل أنت تقليدي، أ من أتباع الحداثة؟ لا يوجد شيء من هذا القبيل في طريقة تفكيرى. أنما أستخدم كل ما تحتاجه لخدمة ما هو مطلوب من وظيفية ، من الآثار الاجتماعية والبيئية من وهلم جرا. عندما نتحدث عن ( الميزان ) نقول ما هي العوامل ، وما هو تأثير هذه العوامل في وظيفة المبنى".

"هذا هو الموضع الذي تظهر فيه البراعة ، انها ليست مسألة أن الزجاج بمثل الحداثة والخشب يمثل التقليدية ، ولكنها مسألة كيف يستخدم ، فمن خلال الميزان، تحدد كم من الزجاج تحتاج لهذا المبنى، وكم من الخشب. وهذا هو الفن ، وهذا هو العلم ، فأنت تعمل مع الثقافات ومع عقلك. فالميزان هو أداة التوازن ، هو مقياس لوزن الأشياء ".

ولكن في المملكة العربية السعودية اليوم ، فالميزان مقلوب. فالشركات الدولية تأتي مع مخططات أكبر وأكثر جرأة لهذا البلد ، و ما يملك اليأس من العنقاوي أن كلا من المطورين والحكومة في البلاد سعداء لقبول هذه المباني التي كان يمكن أن تبنى في أي مكان أخر فى العالم. ما هو أسوأ من ذلك أن السعودية يبدو أنها متجهة ليس فقط مجرد النسخة من مباني العالم، ولكن أيضا من نسخ الأخطاء!!.

وأضاف : "النسخ أمره سهل ، فقط ضع الأشياء في جهاز زيروكس وستجد صورة منها. ولكننا إستخدمنا الأصل الخطأ وأله طباعة سيئة لإنتاج ما لدينا هنا. انها نسخة سيئة مصنوعة من آلة نسخ سيئة ".

"أود بدلا من ذلك أننا كنا قمنا بتقليد أفكار الإستدامة ، أو فكرة احترام البيئة ، أليس هذا ما يحدث الآن في العالم!!، تركوا وراءهم كل تلك الأشياء المجنونة ومضوا قدما نحو الاستدامة والتصميمات الخضراء؟ لكننا الآن نقلد ما كان قبل 50 عاما، ببناء أبراج تكون الأطول من أي شخص آخر. لماذا نحن دائما متخلفون عن العالم؟ ".

وقال عنقاوي وأن هذا صحيح لا سيما بالنسبة لجدة ، والتي تركت لتنهار تماما منذ عقود ، ومازال ليس لديها أي خطة لتحسين صورتها في الأفق. وخلافا للغرب ، حيث المدن الحديثة تحاول الحفاظ على المناطق الأثرية فأن السعودية يبدو أنها تسمح لتاريخيها بالزوال .

"وإذا أردنا تقليد العالم الغربي ، فأننا لا نفعل ذلك بشكل صحيح. فقد تأكدوا في كل مكان آخر في العالم أن الأجزاء الأكثر قيمة للمدينة هي أجزاءها القديمة، لذلك فهناك شيء خطأ ما سواء مع الـ 50 عاما من الخبرة ، أو مع طريقة تفكيرنا ".

في النهاية ، فأن إرثنا في المملكة العربية السعودية الحالي الذي ينبغي أن يحفز المصممين والمعماريين اليوم للتفكير في الماضي وليس الدولارات في تعاملاتهم مع السعودية.

"كل ما نفعله أننا نظهر أمام الله والناس الذين سيأتون في المستقبل أننا كان لدينا المال ، وسوف تنفق علي ذلك جميعاً. ولكننا نحن كان يمكن أن نستخدم جزءاً صغيراً من أموالنا فى أن نفعل شيئا للعالم. ولخدمة الإنسانية ، وليس فقط أنفسنا. كيف يمكننا أن نفسر للإنسانية ما نقوم به الأن فى الشرق الأوسط؟

"إن الحمل علينا ، نحن المعماريين والمخططين، وذلك لأن الناس لم يستمعوا إلينا بعد. نحن بحاجة ننصحهم بشأن ما ينبغي عمله".

شاهد منزل الدكتور سامى العنقاوى بجدة
شاهد مشروع برج ساعة مكة

شارك في النقاش:

Loading Disqus Comments ...
Loading Facebook Comments ...