الدكتورة جالة المخزومي تفوز بأول جائزة تميّز للنساء في العمارة و الانشاء - بــُـنــاة

أخبــار عربيــة

الدكتورة جالة المخزومي تفوز بأول جائزة تميّز للنساء في العمارة و الانشاء

بقلم  | 

بيان صحفي – خاص – بناة:

اعلنت انجيلا برايدي نتائج لجنة تحكيم جائزة تميّز للنساء في العمارة و الانشاء التي تضم كل من: المعمارية انجيلا برايدي رئيسة المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين و البروفيسور باول ايفي عميد كلية الهندسة في جامعة كوفنتري البريطانية و الدكتور خالد السلطاني المعماري و الاكاديمي الباحث في الاكاديمية الملكية للفنون الجميلة – مدرسة العمارة في الدنمارك. واختارت اللجنة الدكتورة جالة المخزومي للفوز بالجائزة لجهودها في تطوير مهنه العمارة و المجتمع المعماري في العراق.

الدكتورة جالة الخزومي معمارية وأكاديمية عراقية تخصصت في حقل تصميم الفضاءات المفتوحة، درّست هندسة العمارة في الجامعة التكنولوجية لمدة 15 عام . في عام 2001 ساهمت في تأسيس قسم تصميم المساحات الخضراء في الجامعة الامريكية في بيروت . لديها عدد كبير من الكتب و البحوث المنشورة، أسست عام 2007 مركز كامبردج للبشر و الأرض في المملكة المتحدة .عملت أستشارية تصميم معماري و مساحات خضراء في العراق و سوريا و الامارات و لبنان و قبرص.

وصف الدكتور خالد السلطاني المعمارية جالة المخزومي " استاذة متميزة، واكاديمية مرموقة، نشطة في مجال اختصاصها المهني، كمصممة للفضاءات المفتوحة. درّست العديد من الطلبة، وهي قدوة لهم"، و علق البروفيسور باول ايفي على الفائزة " جالة هي معمارية مثيرة للاعجاب ، لديها ملف رائع من الانجازات التي ساهمت بأثراء البيئة المبنية في العراق. و اظهرت اعمالها ان المعماريين و بالاخص المعماريات منهم يستطعن تغيير حياة الناس الى الافضل من منظور فريد. جالة هي فخر للعمارة العراقية و للعراق". انجيلا برايدي رئيسة المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين قالت:"اذهلتني جالة بعملها على المستوى الدولي و تواصلها مع المجتمع المحلي عن طريق التدريس بالاضافة الى عملها في جعل تصميم الفضاءات المفتوحة مهنة معترف بها، انها حقاً من المعماريات الرائدات في العراق"

كما تم أختيار أربعة فائزات شرفيات لمساهماتهن المتميّزة في مجالات محددة ، و الفائزات بالمراتب الشرفية حسب مجال المساهمة هن :

الفائزة الشرفية لمساهمتها المتميزة في مجال الممارسة المهنية و ادارة المشاريع: المعمارية هدى محمد علي.

تعليق لجنة التحكيم: الدكتور خالد السلطاني"معمارية جادة، عملت الكثير في مجال التخطيط، ولها انجازات هامة في هذا الحقل الابداعي."

الفائزة الشرفية لمساهمتها المتميزة في تطوير المجتمع المحلي: المعمارية هوري الطالباني لمساهماتها و جهودها في تطوير مدينة كركوك.

تعليق لجنة التحكيم: انجيلا برايدي"مسيرة هوري المهنية المتميّزة بالعمل الجاد في مدينة كركوك كمعمارية و مخططة حضرية بالاضافة الى عملها في عدة جوانب مجتمعية يعد انجازاً مهماً، خاصاً بربط نفسها في جميع جوانب التخطيط والتنمية الحضرية في كركوك.

الفائزة الشرفية لمساهمتها المتميزة في قطاع معماري محدد: المعمارية فتوح الزبيدي لجهودها المعمارية في القطاع الطبي

تعليق لجنة التحكيم: انجيلا برايدي"حققت فتوح الكثير في مجال مرافق الخدمات الصحية بالاضافة الى المسئولية الكبير المرافقة لتصميم المستشفيات التي من الواضح انها جعلتها اختصاصاً تمكنت فية. من الواضح ان لها روح المساعدة خاصة مساعدة ابناء بلدها."

الفائزة الشرفية لمساهمتها المتميزة في مجال التعليم المعماري: الدكتورة غادة السلق من جامعة بغداد.

تعليق لجنة التحكيم: الدكتور خالد السلطاني" استاذة متميزة، واكاديمية جادة، درست لسنوات عديدة، واثرت بدأبها وحرصها واهتمامها في حقل اختصاصها على الكثير من طلبتها. نشطة في مجال النشر المعماري."

 

من اليمين أعلى – لليسار أسفل | المعمارية فتوح الزبيدي | الدكتورة غادة السلق | المعمارية هوري الطالباني | المعمارية هدى محمد علي

في تعليق احمد صلاح مؤسس الجائزة و الباحث و الاكاديمي في جامعة كوفنتري على نتائج لجنة التحكيم:
"أن هدف الجائزة هو تعريف العالم بأنجاز المرأة العراقية في مجال العمارة وتسليط الضوء على امكانياتها و دورها و مساهماتها الفعلية في عملية البناء حتى خلال اصعب الظروف كما ان الجائزة نجحت في خلق تعاون بين القطاعات المختلفة من اجل تقدير التميز و مكافأته.

و هنا نؤكد على دور المؤسسات الراعية التي ساهمت بأنجاح هذه الجائزة و اظهارها بالصورة التي هي عليها الان و هي اسهامات تدل على رغبة هذه المؤسسات في بناء شراكات مجتمعيه من أجل الارتقاء بالانسان و المجتمع."

من الجدير بالذكر ان جائزة تميّز للنساء في العمارة و الانشاء هي جائزة عراقية الاولى من نوعها في الشرق الاوسط و الثانية في العالم بعد جائزة مجلة العمارة البريطانية التي تأسست قبلها بعام واحد. تهدف هذه الجائزة الى دعم و تمكين المرأة في مهنة يسيطر عليها الرجال، الاحتفاء بإنجازات المرأة المعمارية وتسليط الضوء على مساهماتها و ايجاد مثل عليا تلهم المعماريات العراقيات الشابات.

جائزة تميّز برعاية: مجموعة الشرقية القابضة، و مجموعة الدليمي للاعمال، و ديوان للاستشارات الهندسية، و الاتفاق العالمي للامم المتحدة، و جامعة كوفنتري البريطانية، و مجلس الاعمال العراقي في الاردن، مجموعة القبس الاقتصادية، و منظمة عمارة من اجل الانسانية و مكتب اياد التحافي المعماري في لندن و مؤسسة ماجد الساعدي للمنح الدراسية

شارك في النقاش:

Loading Disqus Comments ...
Loading Facebook Comments ...