الإعلان عن أسماء أعضاء اللجنة التوجيهية للدورة الثانية عشرة لجائزة الآغا خان للعمارة - بــُـنــاة

أخبارعـــالمية

الإعلان عن أسماء أعضاء اللجنة التوجيهية للدورة الثانية عشرة لجائزة الآغا خان للعمارة

بقلم  | 

بناة – بيان صحفى – جنييف:

أعلنت جائزة الآغا خان للعمارة مؤخراً أسماء أعضاء اللجنة التوجيهية لدورتها الثانية عشرة (2011-2013). وتتألف هذه اللجنة من: سمو الآغا خان رئيساً، وكل من محمد الأسد – مؤسس ورئيس مركز دراسة البيئة المبنية في عمَّان، الأردن، هومي كي بهابها ( Homi K. Bhabha ) – مدير مركز العلوم الإنسانية في جامعة هارفرد، الولايات المتحدة الأمريكية، نورمان فوستر ( Norman Foster ) – مؤسس ورئيس شركة فوستر+ شركاه، لندن، عمر عبد العزيز الحلاج – المدير التنفيذي لـلأمانة السورية للتنمية، غلين لوري ( Gle Lowry ) – مدير متحف الفن الحديث في مدينة نيويورك، راؤول ميهروترا ( Rahul Mehrotra ) – مدير شركة آر. إم. إي للعمارة، مومباي، الهند، محسن مصطفاوي ( Mohsen Mostafavi ) – عميد كلية التصميم للدراسات العليا، هارفرد، الولايات المتحدة الأمريكية، فرشيد موسوي ( Farshid Moussavi ) رئيسة شركة فرشيد موسوي المعمارية، لندن، هان توميرتيكين ( Han Tümertekin ) – مدير شركة ميمارلار تازاريم دانيسمانليق المحدودة ( Mimarlar Tasarim Danismanlik Ltd )، اسطنبول، وفاروخ درخشاني ( Farrokh Derakhshani ) مديراً للجائزة.
تمثل اللجنة التوجيهية الجهاز الإداري للجائزة، وهي مسؤولة عن إرساء المعايير الحالية لأهلية المشاريع، بغية رسم معالم توجّه الجائزة من حيث الموضوعات، ووضع الخطط الخاصة بمستقبل الجائزة ودوراتها على المدى البعيد. في كل دورة، تقوم اللجنة التوجيهية بتعيين أعضاء لجنة التحكيم العليا المستقلين، والذين يقومون باختيار المشاريع الفائزة من ضمن المشاريع المرشحة للجائزة.

تأسست جائزة الآغا خان للعمارة عام 1977، وتمنح الجائزة كل ثلاث سنوات على المشاريع التي تقدم معاييراً جديدة في التميز المعماري، وممارسات التخطيط، وترميم المواقع التاريخية وهندسة المناظر الطبيعية. تتوجه الجائزة نحو المشاريع التي تستخدم الموارد المحلية والتكنولوجيا الملائمة بطريقة خلاقة في عملية البناء والتصميم، وللمشاريع التي يرجّح أن تشكّل مصدر إلهام لجهود مشابهة في أماكن أخرى من العالم. ولا تحدد الجائزة المشاريع المختارة على أساس مكان تواجدها، وإنما على أساس نجاحها وتلبياتها لاحتياجات وطموحات المجتمعات التي يكون للمسلمين تواجد ملحوظ فيها.

تبلغ قيمة جائزة الآغا خان للعمارة 500.000 دولار أمريكي، وقد حولت المعايير الصعبة والدقيقة في اختيار المشاريع الفائزة هذه الجائزة لتصبح في عيون العديد من المراقبين كواحدة من أهم الجوائز العالمية في مجال العمارة. ولاتعمل جائزة الآغا خان للعمارة على مكافأة المعماريين فحسب، بل أيضاً تسعى لتحديد مجالس المدن والبنائين والزبائن والمعلمين الحرفيين والمعماريين الذين كانت لهم أدوار مهمة في إنجاز مشروع ما. كما أن مجال الجائزة واسع ومتفاوت: فهي تختار المشاريع التي تتراوح بين المدارس المبنية بشكل مبتكر من الطين والخيزران وصولاً إلى أحدث التقنيات التي تم ابتكارها فيما يسمى بالعمارة "الخضراء" والتي لا تنطوي على تميز معماري فحسب، بل التي تحسن نوعية الحياة بشكل عام.

ومنذ أن تم إطلاق الجائزة، قبل نحو 35 عاماً وحتى الآن، تم اختيار ما يزيد عن 105 مشروع لنيل الجائزة، كما تم توثيق ما يقارب عن 7500 مشروع خلال عملية توثيق واستعراض المشاريع المقدمة والمرشحة للجائزة. وتتراوح المشاريع التي فازت بالجائزة من مدرسة ابتدائية في بوركينا فاسو قام بتصميمها المعماري دييبيدو فرانسيس كيريه ( Diebedo Francis Kere ) إلى برنامج بنك غرامين للإسكان في بنغلادش، ومن معهد العالم العربي في فرنسا الذي قام بتصميمه جان نوفل ( Jean Nouvel )، إلى مبنى مكاتب كين يانغ الحيوي المناخي الرائد في ماليزيا، ومنزل B2 للمعماري التركي هان تومرتيكين ( Han Tümertekin ).

شارك في النقاش:

Loading Disqus Comments ...
Loading Facebook Comments ...